تحت عنوان تنظيم جيد وانتخابات نزيهة.. ملتقى المنظمات الوطنية لحقوق الانسان يصدر بيانه

خميس, 04/07/2019 - 01:15

في السبت 22 يونيو 2019 نظمت في عموم التراب الموريتاني انتخابات رئاسية شارك في مراقبتها ملتقى المنظمات الوطنية بالتعاون مع مجموعة حقوق الانسان والديمقراطية التابعة لمنصة الفاعلين غسر الحكوميين
وقد مكن تنظيم هذه العملية في مختلف ارجاء البلاد بدعم مالي من الاتحاد الاوربي وشارك فيها 515 شخصا بينهم 435 مراقبا انتخابيا يتولى تأطيرهم 57 مشرفا و 15 منسقا جهويا و6 منسقين وطنيين
ولأول مرة في التاريخ السياسي لموريتانيا ‘تنشر فرق المراقبين الانتخابيين في جميع البلديات ‘ وتقوم بزيارات ميدانية لما مجموعه 2469 مكتبا من مكاتب التصويت وهو مايمثل نسبة 65 بالمئة من هذه المكاتب المنتشرة في طول البلاد وعرضها
وقد سجلت فرق المراقبين الانتخابيين في فترة ماقبل الاقتراع الملاحظات التالية
. مراجعة جزبية للائحة الانتخابية
. تشكيل لجنة انتخابية وطنية مستقلة ليست محل إجماع
. حملة انتخابية هادئة لكن بإمكانيات شديدة التفاوت وسنعود بالتفصيل إلى هذه المواضيع في التقرير الختامي

أما يوم الاقتراع قد لاحظ المراقبون الانتخابيون مايلي

إقبال حقيقي من الناخبين على صناديق الاقتراع حيث بلغت نسبة المصوتين 60 في المائة
مرور اليوم الانتخابي بهدوء على وجه العموم
بعض الاختلالات التي تعود من حيث الاساس إلى الإدارة الانتخابية وإلى نقص في تكوين الوكلاء الانتخابيين
وهناك ملاحظات أخرى حدت من فعالية العملية الانتخابية من بينها
. تغيير بعض أماكن مكاتب التصويت في آخر لحظة. دون أن يكون هناك نظام فعال لإشعار الناخبين بهذا التغيير وتجنبهم الوقوع في الحرج
. نقص في تكوين أعضاء مكاتب التصويت وممثلي المترشحين
. نوع من البطء في عمليات التصويت بسبب الا نشغال في توزيع بطاقة
الناخب يوم الاقتراع
ومع ذالك فإن الملاحظات التي وقعت يوم الاقتراع لم تؤثر في نزاهته أما الطعون فستكون محل متابعة في التقرير النهائي

وإذ يهنئ المراقبون الانتخابيون أنفسهم على التنظيم الجيد نسبيا لهذه الانتخابات فإنهم يوصون السلطات الادارية والانتخابية بالنظر في الملاحظات والتوصيات التي تضمنها تقريرهم من أجل تنظيم افضل للاستحقاقات الانتخابية القادمة